الأخبارالأمنية والعسكريةليبيا

مراسل : تفجير بنغازي كان عملية اغتيال مبرمجة

اقرأ في هذا المحتوى
  • من كان مستهدفا بتفجير شارع جمال عبد الناصر في بنغازي؟
  • ما هي رسالة رسلان لليبيين؟
  • متى انضم رسلان للقوة المساندة؟
وكالة الصحافة الليبية – (وصلة LPA)

قال مراسل وكالة الصحافة الليبية، في بنغازي، إن التفجير الذي وقع أمس في شارع جمال عبد الناصر، استهدف أحد أبرز أفراد القوة المساندة، ويدعى (عزو رسلان).

عزو الشريف رسلان، من مواليد 1991م، انضم للقوة المساندة في بنينا عام 2014م، من سكان شارع حي الفاتح في بنغازي.

عرف عنه التقاط الصور مع جثامين عناصر تنظيم داعش، والشورى، والقاعدة، وهو السبب المباشر لاستهدافه.

ووفقا لشهود عيان التقاهم المراسل، ولم يتم تأكيد المعلومات من جهة رسمية، فإن ( عزو رسلان )وأخوته ووالده، كان يترددون على موقع التفجير باستمرار.

وأكد أصدقاء لعزو رسلان، تلقيه تهديدات بالقتل، إلا أنه كان لا يبالي، وقد عرف عنه شدته في مواجهة عناصر تنظيم الدولة والشورى والقاعدة.

ووفقا لمراسل وكالة الصحافة الليبية، فقد كتب عزو رسلان قبل مقتله بنحو 36 ساعة، نصا منقولا لا يعرف مصدره عبر صفحته على الفيسبوك هذا نصها الكامل:

تعلمت من الحرب أن تضحيات الجندي في الحرب لن يهتم بها أحد.

لن يهتم بك إلا أهلك عندما تصاب، ولا يبكون عليك ويخسروك إلا عندما تموت.

تعلمت أن الحرب مهما انتصرنا فيها، تبقى بالنسبة للمحاربين خسارة، بكل المقاييس، لأن الحرب قاسية وخراب للنفس والعقل!

تعلمت من الحرب أنها تبني إنسان آخر بداخلك، يملؤه الحزن، كلما سمع أو تذكر أيام الحرب، أو رفاقه الشهداء أو الجرحى!

وتعلمت من الحرب أنها تسرق أيام العمر، وتغير مسار حياتك !

وعلمتني الحرب أنك تتشرد؛ لأجل أناس سيجلسون على الكراسي، ينظرون إليك نظرة استحقار!!!

وعلمتني الحرب مهما كنّا شجعان ومغاوير، فعند نهايتها سيخرجون شجعان الإعلام وينهبوا ما فعلنا بكل حقرة!

وتعلمت من الحرب أنها تجعلك تعرف معنى حب الوطن، وحب التراب الذي ستتمرغد عليه للدفاع عنه! ليس الحب كما قرأته في المدرسة. 

وتعلمت في الحرب إن رفاق الحرب يتعاركون وينسوا بعضهم بسرعة. 

وتعلمت من الحرب إن الحياة مستمرة، مهما ظننا أنها متوقفة أثناء الحرب !

وللهموم بقية ! والمجد والخلود للشهداء

اوسمه
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق