الأخبارصوت الناس

للمرة الثالثة .. القضاء المصري يؤجل النظر في دعوى (مصرية الجغبوب)

اقرأ في هذا المحتوى

  • ما هو الموعد الجديد للنظر في دعوى (المطالبة بضم الجغبوب لمصر)؟
  • من هي الهيئة القضائية التي تنظر في الدعوى؟ ومن أقامها؟
  • ما هو رقم الدعوى؟ وما هي طلبات المحامي؟ ومن يختصم؟

وكالة الصحافة الليبية – (وصلة LPA)

قررت هيئة المفوضين بمحكمة (القضاء الإداري) المصرية، الخميس الماضي 20 ديسمبر، تأجيل النظر في الدعوى المقامة من  المحامي (علي أيوب)، والتي طالب فيها بضم واحة جغبوب للأراضي المصرية.

وحدد هيئة المفوضين 21 مارس المقبل، موعدا جديدا للنظر في الدعوى التي تطالب الدولة المصرية باتخذا كافة أوجه التقاضي لاسترداد الواحة، بحسب المحامي (أيوب).

وفي اتصال هاتفي مع (وكالة الصحافة الليبية)، أكد المحامي المصري، أن المستندات والأدلة التي قدمها للمحكمة كثيرة وتحتاج للعناية في الإطلاع، كما أنها تحتاج لوقت كبير.

وأضاف (المحامي) بأن التأجيل “أمر طبيعي، في مثل هذه النوعية من القضايا التي يجب إتخاذ القرارات فيها، بعد الاطلاع الجيد على كافة المستندات والأدلة.

يختصم المحامي المصري في الدعوى التي حملت رقم 11945 لسنة 72 قضائية، كلا من رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية بصفتيهما.

ويطالب باعتبار (الجغبوب) واحة تتبع الإقليم المصري، معتمدا في ذلك على:

  • كتاب (حدود مصر الملتهبة) للكاتب (محمد شلبي أمين)، الصادر عن دار سنابل للكتاب
  • كتاب (إنقاذ مصر) للدكتور مصطفى النشرتي، الصادر عن دار الشروق.
  • كتاب (سرقة واحة مصرية) للكاتب (محسن محمد)، الصادر عن دار أخبار اليوم.
  • مقالات صحفية نشرت في جريدة الأهالى، وجريدة الأهرام الزراعى، وجريدة الوطن .

كما طالب (أيوب) المحكمة في دعواه بإلزام وزارة الخارجية المصرية، بالتعاون مع خارجية الدول المعنية:

  • تقديم صورة من الوثائق السرية البريطانية، المحفوظة بمركز الوثائق العامة فى منطقة (حدائق كيو) الواقعة بضواحي العاصمة البريطانية لندن.
  • نسخة من الوثائق الأمريكية المحفوظة بالأرشيف، الوطني في مدينة واشنطن.
  • تقديم صورة من البيان الرسمي الإيطالي عام 1890م، من أركان حرب القوات الإيطالية الذي أعتبر فيه الجغبوب ضمن حدود مصر.
  • صورة من عقد اتفاق (تالبوت- السنوسي) المبرم في 14 أبريل 1917م، والذى نصت المادة الرابعة منه: (على أن يتولى “إدريس السنوسي” إدارة واحة الجغبوب الداخلة في الأراضي المصرية وذلك بطريق الوكالة).
  • صورة من الخطاب الذي تم إرساله من الوزير المفوض الإيطالي إلى الحكومة المصرية في أغسطس عام 1924م، والذي طالب فيه مصر بالتدخل لمنع الليبيين من استخدام واحة الجغبوب كقاعدة لنشاطهم ضد إيطاليا.

كما طالب منحه التصريح باستخراج مستندات ووثائق من دار الكتب والوثائق القومية، ووزارة الخارجية، والمساحة العسكرية، ومجلس النواب، ومجلس الوزراء، ورئاسة الجمهورية، للحصول على:

  • نسخة أو صورة معتمدة من (أطلس جوشن) الصادر عام 1866م، والمحفوظ بدار الكتب المصرية.
  • خريطة مصلحة عموم المساحة المصرية عام 1908م.
  • خريطة الحدود عام 1922م التي رسمها الجغرافي المصري أحمد حسنين، والذى كلفه الملك فؤاد في عشرينيات القرن الماضي برسم حدود مصر الغربية.
  • صورة من أوراق المؤتمر الجغرافي الدولي العام في القاهرة في 1923م .
  • الخريطة التي رسمها الجيش المصري عام 1941 م لمطروح وحدود مصر الغربية.
  • صورة من الخطاب الذي ألقاه “واصف غالي”، في مؤتمر الصلح في باريس، والذي أكد فيه حق مصر في الجغبوب والسلوم وباقي الواحات عام 1946م.

اوسمه
اظهر المزيد

أخبار وتقارير ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى