الأخبارثقافة وفنون واعلامليبيا

طرابلس تودع المؤرخ علي الصادق حُسنين

اقرأ في هذا المحتوى

  • أين ومتى توفي المؤرخ علي الصادق حسنين؟
  • متى ولد وأين؟ ومن تولى رعايته؟
  • ما هي أبرز أعماله التاريخية؟ وما أهم الوظائف التي تقلدها؟
وكالة الصحافة الليبية – (وصلة LPA)

تشيع العاصمة الليبية طرابلس،عصر اليوم الأحد، جنازة المؤرخ (علي الصادق حسنين)، الذي توفي صباح اليوم في أحد مصحات طرابلس.

يشيع الجثمان من مسجد ميزران إلى مثواه الأخير بمقبرة الصحابي منيذر الإفريقي.

  • ولد (علي الصادق حُسنين) “بضم الحاء” في المدينة القديمة بطرابلس في 20 مارس 1925.
  • زاول والده المحاسبةَ والمراسلةَ التجارية في طرابلس مع رجل أعمال نمساوي يدعى (رودولفو غازنسكي)، فاكتسب من ذلك مزيداً من الخبرة التجارية والتمرس في اللغتين الإيطالية والفرنسية، فضلاً عن حُسْنِ خـــطّه وإنشائه باللغة العربية ثم سافر الى كانو في نيجيريا للعمل في التجارة.
  • أثناء غياب والده في نيجيريا تولى خالُه (محمود مصطفى الفيلالي) رعايتَه ورعايةَ أشقائه، وكان خالُه هذا مشرفاً بمكتب الفنون والصنائع.
  • قام خالُه (يوسف مصطفى الفيلالي) بتسجيله في مدرسة الأمير بيامونتي الابتدائية الإيطالية (مدرسة أحمد قنابة حالياً، بشارع (المأمون).
  • تعلّم اللغةَ الفرنسيةَ بعد المرحلة الابتدائية، كما تعلّم اللغة الإنجليزية بالمدرسة الإيطالية ليتشيو، (على حيدر الساعاتي حالياً).
  • درس في معهد (مركوني) بطرابلس سنة 1948م وهو معهد للتأهيل التقني التجاري.
  • في مدرسة أمير بيامونتي تعلّم إلى جانب الإيطالية، اللغةَ العربيةَ على يد الشيخ أحمد البكباك، كما أخذ دروسا متقدمة في العربية على يد الشيخ عمر الجنزوري.
  • من أساتذته في تلك المدرسة الأساتذة علي فكري التركي، وعلي حيدر دريبيكة، وأحمد راسم قدري. وحسين الغنيمي.
  • ومن الإيطاليين درسه الأساتذة: لويجي كركو، وباسانتا لويجي.
  • يجيد اللغة الايطالية والفرنسية والانجليزية وترجم العديد من الكتب والمقالات سيما من الايطالية،
  • عمِلَ في أوّل حياته العملية محاسباً بإحدى الشركات التجارية، ثم زاول تدريس العربية، والإنجليزية بالمدارس الإيطالية في طرابلس.
  • بعد الاستقلال انخرط في سلك الخدمة المدنية، وتقلّب في الوظائف الإدارية وتدرج في سلّمها.
  • انضمَّ إلى وزارة الخارجية فَعُين وزيراً مفوَّضاً على رأس إدارة المراسم بوزارة الخارجية، وبعد ترقيته إلى درجة سفير أُوفد إلى لاغوس، بنيجيريا.
  • نقل بعدها إلى موسكو عاصمة الإتحاد السوفيتي آنذاك. وفي الوقت نفسه عُيّن سفيراً غيرَ مقيم في فنلندا،
  • تولى منصبَ وزيرِ الخارجية في وزارة ونيس القذافي، عند التعديل الوزاري في يونيو 1969 وبقي وزيرا حتى أحيل على المعاش بعد وصول القذافي الى السلطة في 1969م
  • في سنة 1979م استُدْعِي إلى الخدمة مديراً عاماً لمعهد الترجمة بدرجة سفير في اللجنة الشعبية العامة للاتصال الخارجى والتعاون، حتى بلغ سنَّ التقاعد.
  • كان عضواً في لجنة ترجمة معاني القرآن الكريم إلى الإيطالية إلى جانب الأساتذة: فؤاد الكعبازي، ومحمد عراب، والسيدة مريم الشركسي والشيخ إبراهيم ارفيدة .
  • تولى منصبَ نائبِ رئيس مجمع اللغة العربية أثناء رئاسة الدكتور علي فهمي خشيم، ثم عُهِد إليه القيامُ بمسؤولية القائم بأعمال الرئيس بعد وفاة الدكتور خشيم.
  • كرم بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية في 22 ديسمبر 2016، من قبل مجمع اللغة العربية بطرابلس.
  • ترجم في عام 1972 من الإيطالية كتاب (المعمار الإسلامى في ليبيا)، تأليف الدكتور المهندس ـ غاسبري ميسانا .
  • ترجم في سنة 1984 كتاب (حرب الإبادة في ليبيا) وهو من تأليف الصحفي د.إيريك ساليرنو .
  • في عام 2000 حرّر الفصل الثانى من كتاب (مدرسة الفنون والصنائع الإسلامية بمدينة طرابلس في مائة عام 1898 – 1998).
  • قام بترجمة أجزاء من سلسلة أنظر واكتشف حيوانات Guarda e Scopri gli animali وهو من تأليف نخبة من العلماء المتخصصين.
  • ترجم كتاب (أيام شارع الشط) للمؤلف باولو فاليرا، وهو من منشورات لافولا بميلانو سنة 1911م.
  • ترجمة كتاب (العقلية الفاشستية القديمة واختفاؤها تماماً). تأليف أوغو ماركيتي، وقد طبع في طرابلس 1937م.
  • ترجم عن الإيطالية كتاب (الفنون الإسلامية) للأمريكي موريوس ديماند، سنسوني 1972م.
  • ترجم من الإنجليزية كتاب: النظام الجديد، للكاتب الـمجرى الأصل الأمريكي الجـنسـية ماثـيـو زوفاني – عضو بالمجلس العلمي والثقافي للأكاديمية الليبية الإيطالية بمدينة روما.
  • له مشاركاتٌ علميةٌ كما ألقى بعض المحاضرات في المركز الثقافي الإيطالي بطرابلس، وكذلك في مركز جهاد الليبيين للدراسات التاريخية،
  • قام بتدريس اللغة الايطالية في جامعة ناصر بطرابلس وكذلك الدورات التي كان ينظمها المركز الثقافي الإيطالي بطرابلس.
  • بعض عناوين المحاضرات والمقالات التي شارك بها في المواسم الثقافية ونشرها في بعض المجلات:
    •  المدارس الايطالية وتطورها في ليبيا 1835/ 1950م.
    • على مشارف الصحراء – غات.
    • من معالم طرابلس القديمة (القبة).
    • (المعمار الايطالي في ليبيا..امبيرتو دي سينيي نموذجا) عن المعماري الذي صمم الواجهة الجميلة لمدينة طرابلس من الجهة الغربية، وملحق بنبذة مختصرة عن المهندس أومبيرتو دي سينيي.
    • من تحف مدينتنا “نبع الحياة” و”ضراوة”.
    • نماذج من عمارات مدينة طرابلس.
    • سيدة غريان.
    • نشأة الطباعة في طرابلس.
    • بداية إنتاج الطاقة الكهربائية وتوزيعها في طرابلس.
    • أول مستشفى أهلي في ليبيا.
    • شارع كوشة الصفار بين ذاكرتين (جزء أول وثان). 
    • أمير البحار حسين “القصدار” القرصان حسين القبطان.
    • صورة قديمة اندثرت:حكاية (بُوسعدية).
    • من النماذج المغمورة (كامل أفندي).
    • اطرابس مدينتنا القديمة.
    • تاريخ المحافظة على الأحياء البرية ومناهجها.
    • نبذة عن المرحوم محمود أحمد ضياء الدين المنتصر.
    • الفقيه محمد الشريف وكناشه الظريف.
    • حنفيات مدينة طرابلس.
    • نبذة عن المرحوم الحاج مصطفى فوزي السراج.
    • تاريخ عسكري: ليبيا مهد السلاح الجوي الإيطالي.
    • باب الحرية وباب زناتة في طرابلس.
    • معالم من طرابلس القديمة كما وصفها مؤرخ تركي.
    • من الحليّ الليبية.
  • مقالات نشرها في مجلة الدعوة الاسلامية بطرابلس:
    • عميد المستشرقين الإيطاليين (ليوني كايتاني) ترجمة لحياته، وعرض لكتابه (دراسات في تاريخ الشرق). العدد رقم 8 سنة 1991.
    • أضواء على الكتاب القديم. العدد رقم 11 سنة 1994.
    • من محتويات مكتبة الكلية (كتب نادرة باللغة الإيطالية). وقد نُشِر هذا العمل في العدد رقم11 سنة 1994. دون أن يذكرَ اسم المؤلف أو الكاتب وهو الأستاذ علي حسنين.
    • ميكائيلي آماري والنقوش العربية بكنيسة الأنطاكي في باليرمو. العدد رقم 12 سنة 1995.
    • اللهجة المالطية: من أبرز آثار الحضور العربي بالجزيرة. العدد رقم 13 سنة 1996.
    • لمحة تاريخية عن الدراسات الإيطالية المعاصرة في ليبيا. العدد رقم 15 سنة 1998.
    • من أعلام مدينة طرابلس الغرباء المنسيين: سعيد داود طوقدمير. العدد رقم 19 سنة 2002
اوسمه
اظهر المزيد

أخبار وتقارير ذات صلة