الأخبارالسياسيةليبيا

النايض ينعى “جبريل” ويصفه بالأخ الأكبر الشهيد

وكالة الصحافة الليبية – (وصلة LPA)

نعى سفير ليبيا الأسبق لدى الامارات العربية (عارف النايض)، رئيس تحالف القوى الوطنية (محمود جبريل) الذي توفي اليوم في القاهرة.

النايض وصف جبريل بالأخ الأكبر، مقدما التعزية فيه بالقول “أُعَزّي نفسي وأهلي وقبيلتي ووطني وأمّتي في فقيدنا، فقيد الوطن والأمّة، معالي دولة الرئيس الأسبق، الأستاذ الدكتور محمود جبريل، رحمه الله، وأعزّي أسرته وأصحابه وأحبابه وزملائه وأصدقائه في كل أنحاء العالم”.

وأضاف النايض قائلا:
“تشرّفت بمرافقته والتعلّم منه وخدمته، أخًا أكبرًا، وأستاذًا جهبذًا، ورئيسًا فذًّا، فلم أر منه ولا عليه إلا كلّ فضل وخير وسماحة. أشهدُ الله أني طيلة فترة مُرافقتي له، وخدمتي معه، لم أرهُ إلا مُصلّيًا، مزكّيًا، صائمًا، ذاكرًا، طاهرًا في ذمّته ومعاملاته، عفيفًا نظيفًا، تقيًّا نقيًّا، صادقًا وفيًّا، محبًّا لله ورسوله (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم)، ولوطنه ليبيا ولشعبها الطيب، أستاذًا أكاديميًّا عالمًا، وسياسيًّا وطنيًّا مُحنّكًا، وإنسانًا حنونًا خلوقًا كريمًا”.

وختم نعيه بالدعاء قائلا:

“اللهم اغفر له وارحمه، واكتبهُ عندك من شهداء هذا الوباء، كما وعد حضرة المصطفى (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم) حيث قال فيما رواه الإمام مُسلم في صحيحه: «مَنْ قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ فَهُوَ شَهِيدٌ، وَمَنْ مَاتَ فِي سَبِيلِ اللهِ فَهُوَ شَهِيدٌ، وَمَنْ مَاتَ فِي الطَّاعُونِ فَهُوَ شَهِيدٌ، وَمَنْ مَاتَ فِي الْبَطْنِ فَهُوَ شَهِيدٌ»، وقال (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم):«الشُّهَدَاءُ خَمْسَةٌ: المَطْعُونُ، وَالمَبْطُونُ، وَالغَرِيقُ، وَصَاحِبُ الهَدْمِ، وَالشَّهِيدُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ». أخرجه الإمام البخاري”.

اوسمه
اظهر المزيد

أخبار وتقارير ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق