الأخبارالمزيدمقابلات وتصريحات

السراج لوكالة الصحافة الليبية : لم ولن أبرم صفقة لتقاسم السلطة

وكالة الصحافة الليبية – (وصلة LPA)

في تصريح خاص لوكالة الصحافة الليبية، نفى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني (فائز السراج) أن يكون قد أبرم صفقة لتقاسم السلطة مع المشير (خليفة حفتر)، قائلا “لقد كنت أول من نادى بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية لإعادة الأمانة للشعب الليبي، ليختار من يدير شؤونه مستفيدا من خبرة تجربتين انتخابيتين سابقتين، وفي نفس الوقت خروج يحفظ ماء الوجه لكل الأجسام الموجودة الآن”.

وأضاف (السراج) قائلا “لم يحدث قط أن ناقشت تقاسم السلطة مع أي كان، فأنا أحرص على إعادة الأمانة للشعب، لهذا كنت حريصا على اجراء الاستفتاء على الدستور ليقول الشعب كلمته بنعم أو لا، ونذهب لانتخابات تنهي المراحل الانتقالية وما نتج عنها من انقسامات في مؤسسات الدولة، وهو وضع يستفيد منه الفاسدون والمفسدون فقط”.

وأوضح (السراج) أنه منذ ترأس المجلس الرئاسي سعى إلى لقاء الجميع على مختلف مشاربهم السياسية، مؤكدا أنه تعرض للنقد كثيرا والإتهامات بسبب ذلك، لكنه “غير نادم على تقديم الكثير من التنازلات من أجل الوطن، لإنهاء حالة الصراع والانقسام، بعيداً عن المزايدات السياسية والجهوية والأيديولوجية، كان هاجسنا الاكبر وسيبقى تجنب إراقة الدماء، وتأمين سلامة المواطنين، وحماية مؤسسات المجتمع والدولة، وابعاد مصدر قوت الليبيين عن الصراع السياسي والتصعيد العسكري”.

وبين (السراج) أن هذه الغاية هي التي جعلته يذهب للرجمة للقاء المشير حفتر رغم كل الاعتراضات والمحاذير، ومصلحة ليبيا هي التي “جعلتني أغض الطرف عن كثير من المواقف الصبيانية، فلم أجد حرجا في لقاء حفتر في باريس وباليرمو وأبوظبي”.

وأكد بالقول ” لست نادما على حسن النوايا التي تعاملت بها، فقد حرصت في كل اللقاءات على إنهاء أزمة البلد، والتأكيد على مدنية الدولة والمسار الديمقراطي، ورفع المعاناة عن الليبيين، ولم ولن أدخر في سبيل ذلك جهداً”.

وختم (السراج) تصريحه بالقول “على الباغي تدور الدوائر، ومخطئ من يظن أن سعينا للسلام والحوار عن ضعف، نحن لا نتمنى الحرب ولكن إن فرضت علينا فنحن أهل لها”

اوسمه
اظهر المزيد

أخبار وتقارير ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق