الأخبارالمزيدتحقيقات وتقارير

اب وابنه يجازفان بحياتهما لانقاذ الطيارات الليبية

وكالة الصحافة الليبية (وصلة ALP)

ربط بينهما رباط الدم، ثم جمعهما العمل، ليتوجا الرباط المقدس برباط التضحية لأجل الوطن.

لم يكثرا للمخاطرة رغم ان نسبة النجاة ضعيفة، لم يفكرا طويلا، فأقتحما الخطر بقلب ثابت وعزيمة من فولاذ.

انهما الكابتن طيار ميلود بكار ونجله الكابتن طيار محمد.

تعرض مدرج مطار معيتيقة الدولي للقصف، وكان من تبقى من اسطول الخطوط الجوية الليبية والخطوط الافريقية الذي سلم من جريمة حرق مطار طرابلس الدولي عام 2014م، يربض بالمدرج.

هل يكون مصير ما تبقى من طائرات كأخواتها، دمارا وتخريبا، لا بد من المجازفة رغم الخطورة.
لنفعلها.. هكذا قال الاب والابن بصوت واحد.

اقلع الكابتن ميلود الاب بطائرة الخطوط الليبية ايرباص 330، واقلع الكابتن محمد الابن بطائرة الخطوط الافريقية ايرباص 320 الاصغر صحبة الكابتن عبد الرحمن الكيش.

المهمة انتحارية بكل المقاييس، الرصاص يتساقط بالمنطقة المحيطة بالمطار، وكلا الطائرتين مصابة بالرصاص.
فعلاها وحلقا بالطائرتين ليصلا بهما لبر الامان.

اوسمه
اظهر المزيد

أخبار وتقارير ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. ليس غريب علي الكابتن ميلود فهو الاول علي دفعته من أكاديمية الطيران اكسفورد ببريطانيا وقد رفض عدت عروض للعمل كطيار باكبر شركات الطيران العالميه واختار الوطن علي المال انه ابن سوق الحمعه ارض الرجال وها هو ابنه الكابتن محمد هذا الشبل من داك الأسد فتحية لمن يصنعون الحياه انهم رجال في وقت تحتاج فيه بلادنا الي متل هؤلاء الرجال. همهم الوطن ولا غير الوطن

  2. ليبيا دونها رجال ليبيا دونها ابطال ليبيا تستحق التضحية وهدان الرجلان هما احد ابطال ليبيا الدين ضحوا بكل شئ من اجل ليبيا فتحية اكبار واجلال للكابتن الاب والابن ودمتم فخر للوطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق